أحدث الابتكارات في علاج متلازمة الاسترخاء المهبلي في دبي

في حال كنتِ تعانين للحفاظ على ضيق جدران المهبلي، أم ترغبين في إعادة الصلابة القديمة التي تراجعت بسبب التقدم في العمر، حيث  تتطلب هذه المنطقة الحساسة اهتماماً خاصاً غالباً ما يتم تجاهله بسبب المناطق البارزة الأخرى.

فإذا كنتِ تعانين من أي من هذه الحالات، فإن علاجات متلازمة الاسترخاء المهبلي في دبي هي خيار مناسب لك للاهتمام بالأعضاء التناسلية والعودة لمظهر الشباب، حيث يمكنه عكس علامات العمر وتعزيز المظهر التجميلي مع العديد من الامتيازات الطبية.

كما أن العلاجات تنطوي على ظهور تقنيات متطورة كوسيلة للحد من المشاكل التي تدور حول هذه الحالة.

لذلك ننصحك بزيارتنا لاكتشاف أحدث الابتكارات في علاج متلازمة الاسترخاء المهبلي في دبي وأبو ظبي واحتفل بخطواتك الكبيرة نحو صحة أفضل.

جوهر متلازمة الاسترخاء المهبلي:

هي فقدان المرونة والشعور بالرخاوة التي تحدث في الغالب بعد الولادة في جدران المهبل، حيث يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى الشعور بعدم الأمان وربما تضع ضغطاً على علاقاتك الحميمة، علاوة على ذلك، فهو يقلل من الحساسية ضمن الأعضاء التناسلية، ويساهم في بناء صورة سلبية للجسم ويسبب تهيجاً عند ارتداء الملابس الضيقة.

وبصرف النظر عن الحمل، هناك عدة عوامل مسببة أخرى مثل العمر وتقلبات الوزن والوراثة التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة، وفي النهاية، فإذا كنتِ تعانين من أي أعراض أولية لهذه الحالة، فيجب التواصل مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بكِ لبدء رحلتك نحو التحسن.

تقنية العلاج:

يعمل علاج متلازمة الاسترخاء المهبلي عن طريق معالجة التغيرات التشريحية الأساسية وتوفير قاعدة قوية لعضلة قاع الحوض لمنع المشكلة من النشوء مرة أخرى.

يعالج الإجراء هبوط كل من المثانة والمستقيم ويعيد وضع الأنسجة المساهمة في هذه الحالة، بالإضافة إلى ذلك، فإنه يتضمن أيضاً إزالة الأنسجة التي تساعد في ارتخاء وتراخي عضلات الحوض والقناة البولية تماماً، وعلاوة على ذلك، فإنه ينطوي في بعض الأحيان على استخدام نهج علاجي مشترك لتحقيق النتائج المثلى، حيث تبقى الخطوات الأساسية لهذا العلاج هي ترميم وتحسين المهبل الخاص بك بما يتناسب بشكل أفضل مع مظهرك الجمالي والوظيفي.

آلية العلاج:

  • في البداية، يتم إجراء فحص قاع الحوض أو اختبار عبر الصور لتقييم حالتك وتحديد المناطق المحددة التي تحتاج إلى علاج.
  • يتم وضع المريضة تحت التخدير العام لضمان الراحة.
  • بعد ذلك، يتبع الأخصائي نهجاً محدداً إما لإزالة الأنسجة أو إعادة وضع الأنسجة الداخلية المتدلية بالإضافة إلى الأنسجة الداعمة الأساسية للحصول على التأثير المطلوب.
  • يتم بعد ذلك إغلاق الشقوق التي تم إجراؤها أثناء هذا الإجراء وخياطتها بشاش خاص ليتم إزالتها لاحقاً.
  • يستغرق الإجراء 1-2 ساعات حتى يكتمل.
  • يتم ترتيب جلسات متابعة منتظمة لمراقبة عملية الشفاء وإزالة الغرز.

فوائد العلاج:

  • يعزز العلاج تضييق جدران المهبل، مما يؤدي إلى قناة أكثر صلابة.
  • يقلل العلاج أيضاً من التسرب الناتج عن سلس البول الإجهادي عن طريق إصلاح الجدران الداخلية لدعم المثانة بشكل أفضل.
  • يقلل أيضاً من عدم الراحة عند القيام بالأنشطة اليومية العادية، والتي تسبب التهيج والحكة قبل الإجراء.
  • يقلل العلاج أيضاً من الألم الناتج أثناء الجماع ويعيد الحساسية للاستمتاع بشكل أفضل للقاءات الجنسية.
  • كما أنه يحسن علاقتك من خلال تقوية اتصالاتك وتعزيز الرفاهية العاطفية بشكل عام.
  • علاوة على ذلك، فهو يعكس الأعراض المختلفة لترخي المهبل الناتج عن الولادة والحمل وانقطاع الطمث، ويعيدك إلى حالة ما قبل الحمل.
  • كما أنه يوفر نتائج طويلة الأمد إذا تم الحفاظ على شكل تمارين كيجل لتقوية عضلاتك.
  • وأخيراً، يعزز العلاج ثقتك بنفسك ويحسن نوعية حياتك من خلال حل أعراض هذه الحالة.

احجز استشارة أولية:

 لمزيد من المعلومات حول أحدث الابتكارات في علاج متلازمة الاسترخاء المهبلي في دبي وأبو ظبي، املأ النموذج أدناه للحصول على استشارة مجانية، أو اتصل بنا لحجز موعد في عيادة إنفيلد رويال لأمراض النساء.