العلاج بالأوزون لاضطرابات النوم في دبي وأبو ظبي يكلف

يحتوي الأوزون على عناصر كيميائية غنية بالأكسجين تساعد على تقليل الالتهاب وزيادة الدورة الدموية وتعزيز الشفاء، وقد ثبت أنه يحسن نوعية النوم ويقلل من القلق والاكتئاب.

يساعد العلاج بالأوزون على زيادة كمية الأكسجين المتاحة للخلايا، مما يسمح لها بالعمل بكفاءة أكبر، كما يمكن أن تساعد هذه الكفاءة المتزايدة في تقليل أعراض الأرق، مثل صعوبة النوم، والاستيقاظ بشكل متكرر في الليل، والشعور بالتعب أثناء النهار.

ويعد العلاج بالأوزون لاضطرابات النوم في دبي وأبو ظبي والشارقة أحد أكثر الإجراءات غير الجراحية فعالية والتي توفر نتائج مذهلة في بضع جلسات فقط.

اضطرابات النوم:

اضطراب النوم هو اضطراب طبي يؤثر على جودة النوم أو مدته أو توقيته، وتشمل اضطرابات النوم الشائعة الأرق والخدار وانقطاع التنفس أثناء النوم ومتلازمة تململ الساق.

وقد يواجه الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم صعوبة في النوم أو الاستمرار فيه، أو قد يستيقظون مبكراً جداً أو يشعرون بالتعب أثناء النهار، وقد يشمل علاج اضطرابات النوم تغيير نمط الحياة أو الأدوية أو بعض العلاج الأخر:

الأرق:

هو اضطراب في النوم يتميز بصعوبة النوم، أو البقاء نائماً، أو الاستيقاظ مبكراً، ويمكن أن يكون سبب الأرق عادات النوم السيئة، أو التوتر، أو القلق، أو الاكتئاب، أو الأدوية، أو الحالات الطبية.

توقف التنفس أثناء النوم:

هو اضطراب في النوم يتميز بتوقف التنفس أو التنفس الضحل أثناء النوم، ويمكن أن يسبب الشخير والاختناق والنعاس المفرط أثناء النهار، كما يمكن أن يكون سببه انسداد في مجرى الهواء أو بسبب مشكلة في إرسال الإشارات الدماغية إلى العضلات للتنفس.

متلازمة تململ الساقين:

هو اضطراب في النوم يتميز برغبة لا تقاوم في تحريك الساقين، وغالباً ما تكون مصحوبة بأحاسيس غير مريحة مثل الوخز أو الزحف أو الحرق، ويمكن أن يسبب صعوبة في النوم أو الاستمرار في النوم.

الخدار:

هو اضطراب في النوم يتميز بنوبات نوم مفاجئة لا يمكن السيطرة عليها، وقد يعاني الأشخاص المصابون بالخدار من النعاس المفرط أثناء النهار، والجمدة، وشلل النوم، والهلوسة.

التحضير للعلاج:

قبل البدء بالعلاج بالأوزون، هناك بعض الخطوات التي يجب اتخاذها:

  • قد يطلب طبيبك اختبارات معينة، مثل الفحص البدني، أو اختبارات الدم، واختبارات البول، للتأكد من أنك تتمتع بصحة جيدة بما يكفي للعلاج بالأوزون.
  • إذا كان لديك نقص في (G6PD) فإن هذا الإجراء غير مناسب.
  • تجنب استهلاك الكحول أو المخدرات التي قد تبطئ معدل ذوبان الأوزون في الدم.

آلية العلاج:

يتم إعطاء الأوزون إما عن طريق الاستنشاق أو الحقن في الوريد، حيث يتضمن استنشاق غاز الأوزون إلى الرئتين لفترة قصيرة من الزمن، بينما يتضمن الحقن في الوريد حقن الأوزون مباشرة في مجرى الدم.

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون في تحسين نوعية النوم عن طريق زيادة مستويات الأكسجين في الدم، وتقليل الالتهاب، وزيادة مستويات الإندورفين، مما يمكن أن يساعد في تنظيم دورة النوم والاستيقاظ في الجسم، وهو ينطوي على أخذ كمية محددة من الدم من جسم المريض ثم خلطها بالأوزون العلاجي، ثم يتم إعادة حقن هذا الدم في الجسم.

فوائد العلاج:

تحسين نوعية النوم:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون على تحسين نوعية النوم عن طريق تقليل التوتر، بالإضافة إلى تهدئة الجهاز العصبي.

تحسين الدورة الدموية:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون على تحسين الدورة الدموية والأكسجين في الجسم، مما يمكن أن يساعد في زيادة مستويات الطاقة وتقليل التعب.

تقليل القلق:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون في تقليل مستويات القلق والتوتر، مما قد يساعد في تحسين أنماط النوم بشكل عام.

تحسين الوظيفة الإدراكية:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون في تحسين الوظيفة الإدراكية والذاكرة، مما قد يساعد في تحسين التركيز والانتباه.

تقليل الالتهاب:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون في تقليل الالتهاب والألم، مما قد يؤدي إلى نوم أفضل.

تقليل التوتر:

يمكن أن يساعد العلاج بالأوزون في تقليل التوتر عن طريق تهدئة الجهاز العصبي، مما قد يساعد في تحسين أنماط النوم بشكل عام.

احجز استشارتك الأولى:

لا شك أن الأوزون مفيد جداً في تعزيز المشكلات الطبية المتعلقة بالنوم، ولكن الأوزون يمكن أن يكون خطيراً بالنسبة لك إذا تم استخدامه بشكل غير صحيح أو دون الحذر بالتعامل معه.

حيث تعد عيادة إنفيلد الملكية في دبي واحدة من أفضل العيادات التي تضم خبير الطب التجديدي الدكتور هاني شدياق الذي يتمتع بخبرة في تقديم العلاج بالأوزون لاضطرابات النوم في دبي وأبو ظبي والشارقة، لذلك ننصحك بالحصول على الاستشارة الأولية للسماح للقسم المعني بالرد على استفساراتك.