عامل النمو للمهبل في دبي وأبو ظبي | عيادة انفيلد الملكية

عندما يتعلق الأمر بالصحة الجنسية للمرأة، يبقى موضوع المناقشة هذا غير نشط إلى حد كبير أو يفتقر إلى معلومات مفصلة، وهذا هو الحال مع أحد أهم جوانب جسد الأنثى.

نحن نفهم أنه ليس موضوعاً شائعاً قابلاً للنقاش، ومع ذلك، وبسبب نقص الوعي، تواجه النساء من جميع أنحاء العالم صعوبات كبيرة فيما يتعلق بصحتهن العامة.

ولهذا السبب، نحن هنا لشرح الأمر بعمق لمساعدة جميع السيدات، وهدفنا هو مساعدة النساء في الحفاظ على بيئة مهبلية صحية لضمان صحة جسدية كاملة.

حيث نذكر العلاجات الطبية المتقدمة بخبرة أفضل أطباء أمراض النساء في دبي ومساعدتك وإرشادك فيما يتعلق بممارسات الرعاية الذاتية التي يمكنك اتباعها في المنزل.

جوهر عوامل النمو:

هي مواد طبيعية أو بروتينات تنتجها خلاياك النشطة داخل الجسم، ويتمثل دورها في المرسال الذي يحمل التواصل التجديدي بين الخلايا والأنسجة لتعزيز الإصلاح والنمو داخل المنطقة المستهدفة.

الهدف من هذا الإجراء المؤثر من حيث الصحة هو الحفاظ على السلامة الأساسية ودعم وظيفة الأنسجة المهبلية، حيث توجد عدة أنواع من عوامل النمو، وبعضها كما هو مذكور أدناه:

عامل نمو البشرة:

مسؤول عن تكاثر وتمايز الخلايا الظهارية المهبلية.

عامل النمو المتحول (بيتا):

وظيفته المحددة هي إصلاح الضرر وشفاء الجروح وكذلك إعادة تشكيل أنسجة المهبل في وقت واحد.

عامل النمو المشتق من الصفائح الدموية:

يعمل على تعزيز نمو وتطور الأوعية الدموية داخل المهبل.

عامل نمو بطانة الأوعية الدموية:

الهدف منه هو تعزيز نمو الأوعية الدموية الجديدة في المهبل والحفاظ على تدفق الدم بشكل طبيعي.

أهمية العلاج:

عوامل النمو مهمة لتجديد أنسجة المهبل، والأهمية التي تحملها ضرورية للحفاظ على مرونة المواد الخاصة بالمهبل، وسبب آخر هو إنتاج الكولاجين الذي يحفز البروتينات والقوة لدعم البنية والجدران المحيطة بالمنطقة.

علاوة على ذلك، فهو يشجع تكوين الأوعية الدموية ويحسن تدفق الدم في حالة الإصابات الطفيفة التي يمكن أن تحدث أثناء الإنجاب أو الولادة أو الأنشطة الجنسية الأخرى، بالإضافة إلى ذلك، فإنه يلعب دوراً حيوياً في تنظيم المناعة داخل المنطقة ويحميها من العدوى أو غيرها من المخاطر الصحية الخطيرة التي يمكن أن تنتقل أثناء العلاقات الخاصة.

تعزيز صحة المهبل:

من المؤكد أن اتباع نظام غذائي متوازن سيدعم استدامة الكولاجين ويساعد في تجديد الأنسجة، ولهذا السبب، من المهم إضافة العناصر الغذائية الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة الأساسية والزنك لتعزيز الصحة الأساسية.

علاوة على ذلك، فإن بعض التمارين مفيدة جداً أيضاً من حيث زيادة تدفق الدم إلى منطقة الحوض، حيث يمكنك أداء تمارين كيجل لتعزيز صحة الأنسجة ومرونتها لتمديد العضلات.

السيطرة على الخلل الهرموني لديك من خلال النظام الغذائي أو الأدوية الموصوفة لك من قبل طبيب أمراض النساء، حيث أنه سوف يعدل مستوى هرمون الأستروجين لديك ويبني نظام دعم طبيعي لعوامل النمو داخل جسمك.

العلاج بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية مفيد أيضاً في زيادة خلايا البلازما داخل منطقة المهبل، حيث يعمل على زيادة الخلايا الجذعية وتجديد الأنسجة لتجديد شبابها والحصول على أداء أفضل.

من ناحية أخرى، يعد الترطيب والنظافة أيضاً مفتاحاً لتحسين صحة المهبل.

كما يجب شرب الكثير من الماء للحفاظ على ترطيب الجسم وكذلك الحفاظ على التنظيف الذاتي المناسب لمنع عدوى الخميرة وغيرها من المخاطر الضارة.

الابتعاد عن التوتر والمشاركة في الأنشطة الصحية، حيث يمكنك ممارسة اليوغا أو اختيار برامج التأمل الأخرى لمساعدتك على إبعاد عقلك عن ارتفاع ضغط الدم أو التوتر المزمن.

وأخيراً، التأكد من اختيار إجراء فحوصات منتظمة، حيث سيقوم الأخصائي المسؤول بإرشادك خلال عملية الفحص والحفاظ على سلامة صحتك المهبلية.

جوهر علاج ضمور المهبل:

هي حالة طبية يتم اكتشافها عادةً عند النساء بعد انقطاع الطمث، حيث يحدث بسبب انخفاض مستوى هرمون الاستروجين، ونتيجة لذلك، فإنه يؤدي إلى ترقق أو جفاف جدار المهبل.

 ومن ثم، يتم تسليط الضوء على العلاجات المعنية لعلاج هذه المسألة دون أي نهج جراحي في المقام الأول.

ومن ناحية أخرى، يتم استخدام الكريمات والمواد الهلامية الطبية للعلاج الموضعي للمساعدة في تعزيز عوامل النمو وتحسين الخلايا الظهارية لإصلاح الضرر.

بالإضافة إلى ذلك، أثبتت العديد من الدراسات أن هذه العلاجات فعالة في الوقاية من علامات وأعراض ضمور المهبل وعلاجها.

علاج عوامل النمو للحالات المهبلية الأخرى:

علاجاتنا آمنة وتتحملها النساء بشكل جيد، حيث نقوم بإجراء تحليل مفصل لصحتك العامة والاستعانة بالتقارير الطبية السابقة قبل المضي قدماً.

ومع ذلك، إذا كانت الحالة غير العادية تؤثر على المهبل، فمن الآن فصاعداً سيتم تنفيذ برنامج أو إجراء علاجي مناسب لاستعادة الصحة الجيدة.

وفيما يلي بعض الحالات النادرة التي يتم التعامل معها على هذا النحو:

هبوط أعضاء الحوض:

هذا هو الوضع الذي يفقد فيه الرحم أو المثانة أو المستقيم صلابته ويسقط في المهبل، وعلى الرغم من أن العلاج غير الجراحي سيحدث فرقاً أفضل بشكل كبير من حيث التخفيف من الحالة، ومع ذلك، فإننا نقترح إجراء عملية جراحية كاملة لعكس النتائج غير المثالية التي يمكن أن تخلق المزيد من المشاكل للمرضى.

حيث تعمل الجراحة التي يتم إجراؤها على تقوية قاع حوضك ومنع العضلات من الضعف مرة أخرى.

الناسور المهبلي:

فتحة غير طبيعية أو تداخل لعضو آخر بين المهبل، ويمكن أن يتم اللجوء إلى النهج الجراحي لتحسين نوعية حياتك ورفاهيتك بشكل عام.

احصل على استشارتك المجانية:

إذا كان لديك المزيد من الاستفسارات حول الحالة الطبية أو ترغبين في الحصول على معلومات مفصلة بخصوص عوامل النمو لعلاج مشاكل المهبل في دبي وأبو ظبي والشارقة على المستوى الشخصي، يمكنك ملء النموذج أدناه والحصول على استشارة مجانية مع أحد مستشارينا المختصين اليوم، أو يمكنك التسجيل للحصول على موعد محجوز مسبقاً مع أفضل أطباء أمراض النساء لدينا في عيادة إنفيلد الملكية.